سامية : ومالك ما سولتيهمش ملي انت ضال حاضيهم ؟ 

"عيطات لخالتي من حدايا" خالتي.. كالك أيمن لاش تصلاح العشبة 
لي جبتي من جناب الواد ؟ كان حاضيكأنا : "خنزرت فيها" الله يسكت ليك الحس
خالتي : "من الصالة" هاذيك أولدي كتاشفات فيها امك واحد الوصفة منها 

ماكلة ومنها دوا..

مضغت الدغمة لي فمي ونط للصالة نسولها..


أنا : "للواليدة" واش نفس الوصفة لي عطيتيني أول البارح نوصلها للحاجة يامنة ؟
الواليدة : أييه.. أنا لي علمتها كيفاش تصاوبها حيت هي عندها الوقت وكانوجد 

ليها غير العشبة وقوامها فالقلة وهي كاتعصر عليها الحامض تخمرها وتنشفها 
و تبيعها لعيالات الدوار..
خالتي : وانا جيت اليوم باش نعاونهم يوجدو كمية كثيرة ونعطيها لولدي سالم 

يبيعها فالأسواق
أنا : "سوء الظن فين كان غايوصلنا" واش داخل معاكم سيدي عبد السلام 

فهاذ البيعة و شرية؟
الواليدة : الله ينجينا.. ما لقيتي ما تجبد غير داك صكع شراف
خالتي : ما معانا حتى راجل من غير ولدي سالم.. أنا وامك والحاجة يامنة..

ومرت المقدم كالت لينا غادا تطلب راجلها يدير لسالم بلاصة فسوق القبيلة 
ويخليه يبيع على خاطرو..
أنا : تجارة مزيانة هاذي.. كلشي فابور.. العشبة موجودة جنب الواد والحامض 

فالجنان والقلال غير مشتتين..
خالتي : وا زعم أولدي حتى انت دير بحال سالم وشارجي البهيمة وقلب ليك 

على اسواق فالقبايل وخود نصيبك..
أنا : "جمعت النوضة" اللهم يسر.. أنا ما مساليش


خرجت من الصالة وهبط للسفلي طليت على العبانة لي فبيت الخزين وطمأنيت 

عليها وخرجت من الدار..
مشيت قاصد مرة أخرى عند التلة لي بجنب دار الجماعة كلست نراقب 

الدوار "وليت جاسوس" بينما يؤذن العصر ويوصل ميعادي مع جد عامر..
وفنفس الوقت نتقابل مع جنان دار حسام باش نتأكد بلي عامر مشى يعاون حسام..

دابا ملي حليت اللغز المحير ديال القلة حيدت عليا 25% ديال تخمام لي كانت 

مخصصة ليها فدماغي..

دابا غاندوز للخبر العاجل لي متعلق بالكنز لي باغي سيدي عبد السلام 

أو ولدو عبد السميع يجبدوه لصالح دوك 2 لبرانيين.. ولكن فين.. ؟ ما نعرف.. 
و كيفاش؟.. الله أعلم
زعما تكون عندو طريقة أخرى يستاعن بها من غير الصفحة الخامسة 

ديال "شمس المعارف" ؟
يمكن.. ذاك "باب الكسبان لنيل ود الشيطان" عندو فيه كولشي..


الله أكبر الله أكبر
أذان العصر


فهاذ اللحظة كايبان ليا عامر غادي هو وحسام من نفس الطريق لي جاو 

منها قاصدين الجنان وهازين معاهم العتلة والدلو..
عامر ملي تقابل مع دار الجماعة تلفت كا يشوف جهتها حتى فاتها..
هبطت للدار الجماعة و جريت الخيط لي خارج على برا وتحل الباب..

مشيت لبيت الضيافة لي كانت كبيرة وواسعة حيت مخصصة للناس 
البرانيين كا يسكنو فيها المدة لي غادي يدوزو فالدوار..

تكيت شويا بينما سمعت شي وحدين داخلين..


عرفتهم من صوتهم.. المؤذن والمقدم وعمي بركات.. دخلو للبيت 

ومشا المؤذن و المقدم للجهة المقابلة وعمي بركات جا لعندي وانا نجمع 
النوضا، بست ليه يديه وقاديت ليه البلاصة فين يكلس وتربعت حداه..
وتقابلت مع شرجم باش نشوف لي داخل..

بركات : سبقتيني أولدي ؟
أنا : عاد دخلت حتى أنا أعمي بركات
بركات : آاه.. غا تكون خرجتي من الباب الثاني وجيتي من ورا الدوار.. ياك ؟ 

حيت ما بنتيش ليا
أنا : آااا..ه أعمي بركات..
بركات : واخا أولدي الله يرضي عليك.. نبداو على بركة الله..

أشنو هو الموضوع بالضبط لي بغيتي ليه الشرح ولي متعلق بالماورائيات 
وتسخير الجن ؟
أنا : بغيت أعمي بركات نعرف 2 أمور بالضبط..
الأمر الأول على الجن العاشق
و الأمر الثاني على كتاب "شمس المعارف" 

خصوصا المسألة لي مصنفة فباب وسائل طرد المردة واستخراج الكنوز
بركات : الأمر الأول أولدي متفرع وكينصاع لعدة عوامل أهمها الدرجات المتفاوتة 

لي كاتصنف الجن العاشق..
أولا : جنسه.. ذكر أم أنثى..
ثانيا : الطريقة لي تم بها المس
ثالثا : نوع الأذى لي كايتعرض ليه المريض المصاب
أما الأمر الثاني فهو كا يتعلق فقط بالأدوات المستعملة عند الإستخراج 

والتعويذات المتعلقة سواءا بالمنع أو التحصين أو الإستنصار.. وهاذ المسألة 
يمكن تلخيصها فجدول واحد يكون يحتوي على مثلثات الطلاسم.. 
ويكون الفاعل 2 أشخاص.. لا أقل ولا أكثر خصوصا لي يتواجدو فبقعة المنع..
أنا : "مندهش" هاذشي معقد بزاف أعمي بركات..
بركات : طبعا أولدي.. طريق الشيطان كلها أشواك غير هو كا يزينها للغافلين..
أنا : ويلا صدر شي خطأ من عند الفاعل ؟
بركات : لا هو لا لي معاه لا الكنز.. وما يمكنش يجي من بعدو فاعل آخر حتى 

تفوت على الأقل 5 سنوات..
أنا : علاش ؟


فهاذ اللحظة بان ليا واحد الغراب وقف عند شرجم و تقابل معايا..

فالأول ما ديتهاش فيه..

بركات : حيت أولدي كا يتضاعف عدد حراس الكنز وفأغلب الأوقات كا يتولى 

هاذ المهمة عفريتهم مما يصعب العملية.. لذلك خاص يتنسى الموضوع 
ويطمئن العفريت بلي الإنسي ما بقاش كا يفكر ياخذ الكنز..الخ

عمي بركات كا يكمل الشرح وأنا سهيت مع الغراب لي بان ليا كا يحرك 

راسو عمودي وهو كا يشوف فيا..
عرفتو.. خادم سيدي عبد السلام وفهمت بلي كايكول ليا تكلم لسيدي عبد السلام..

أنا : بارك الله فيك أعمي بركات.. فهمت دابا كولشي الله يطول لينا فعمرك..

"وقفت نمشي"
بركات : مازال ما ساليت أولدي.. غادي نشرح ليك أصناف الجن و منهم العاشق..
أنا : "خرجت من بيت الضيافة" تفكرت واحد سخرة أعمي بركات..

حتى نرجع

لبست صندالتي وهو يطير الغراب وزربت فمشيتي باش نلحق عليه لدار 

سيدي عبد السلام..
وصلت الدار وبان ليا الغراب واقف فوق من السور.. قاديت حالتي وفزكت شعري 

باش ينعسو زغيبات لي كا يكونو واقفين باش نبان فأبهى حلة قدام..
فتحية طبعا.. دقيت الباب المرة الأولى ما كاين جواب.. دقيت المرة الثانية عاد 
تحل الباب..

بتاسمت و ملي با.. ن..


عبد السميع : أيمن، لاباس ؟
أنا : لا.. باس أسي عبد السميع
عبد السميع : آش حب الخاطر ؟ مسخر على قبل شي حاجة ؟
أنا : لا.. عيط ليا سيدي عبد السلام..
عبد السميع : الواليد!! آش بغاك ؟ وكيفاش حتى عيط ليك ؟


فهاذ اللحظة دخل الغراب ومشى نيشان دخل من الباب القصير..

شاف فيه سي عبد السميع وشاف فيا وهو يفهم..

عبد السميع : آه فهمت.. دخل تسناني حتى نمشي نعلمو و نرجع


مشى دخل لعند باه وتسنيتو وانا كا نشقلب فعينيا فجناب الدار واش غا تبان.. 

فتحية لي كنت كا نعتاقد بلي هي لي غا تحل ليا الباب كيف العادة..
ما بانتش فتحية.. السي عبد السميع لي بان..


عبد السميع : "ههه" كنتي تكول ليا أنت المريد الجديد ديال سيدي 

عبد السلام.. "ههه" حيت هو كالها ليا ولكن غلط فسميتك..
أنا : "ههه" كيف ديما.. غا يكون كال ليك أمين ماشي أيمن.. ياك ؟
عبد السميع : "جمع الضحكة و غوبش، بحال باه تماما" زيد دخل را كا يتسناك..


صقلت ومشيت دخلت من بعدو حتى وصلنا الباب دخلاني 

وحلو ليا و دخلت و هو يسدو و رجع فحالو..

يتبع


سؤال هذا الجزء غا يكون عبارة عن توقعكم للأحداث القادمة 
من خلال دعوة عبد السلام لأيمن فهاذ الوقت بالضبط.. علاش ؟

و شاركونا أيضا رأيكم فهاذ الجزء فقط..


بانتظار تفاعلكم و آراءكم


no_sidebar