أنا : كالت ليا بغات تهدر معاك فموضوع الوصفة لي كاتصاوبي، راها ماشي 
من دوارنا

الواليدة : بغات تشريها ؟
أنا : آه..
خالتي : نوضي شوفيها أش بغات.. را الوصفة تشهرات فالقبيلة ونواحيها
الواليدة : "ناضت وكالت لسامية" تسناي نتي هنا حتى تجي مع خالتك
أنا : لا، خليها تمشي معانا باش تبقى معاك فالدار حيت أنا خارج

ناضت سامية وهي كاتخنزر فيا ووجهها بد كايصفار.. المغرب ما بقات ليه 
غير 10 دقايق وحنا غاديين كا نزرب فيهم وداير السبة بالمرا لا تسنى وتمشي..
وصلنا للدار وطبعا ما غانلقاو حد حيت غير كذبت عليهم باش نرد سامية لبيتها 
ما حد التعويذة ما ذبلت..

الواليدة : فين هيا المرا ؟
أنا : غا تكون غير مشات لعند شي صاحبتها بيما توصلي
الواليدة : كاعما تعطلنا

حلات الواليدة الباب و طلعنا للفوق وانا نسمع الأذان..

الله أكبر الله أكبر

بانت ليا سامية قصدات بيتها كيف العادة وسدات عليها بلا ما تشعل القنديل..
مشات الواليدة للكوزينة وشعلات القنديل وعيطات ليا..

الواليدة : واش متيقن بلي ذيك المرا بغات تشري الوصفة ؟
أنا : أييه الوليدة.. ايلا ما رجعات هاذ الليلة يعني غا تكون تسنات حتى عيات 
ومشات فحالها
الواليدة : إيلا كانت بغاتها غا ترجع ليها غدا بالنهار..

خرجت من الكوزينة للمراح وخديت كرسي متوسط وقلبت فالخزانة ديال الكتب 
لي فالمراح على شي كتاب وانا نجبد.. الكتاب الكبير لي تسلفت من مكتبة 
المدرسة العلمية..
مشيت لحدا باب بيت ختي سامية وحطيت الكرسي كلست وحليت الكتاب ودرت 
راسي كانقراه، لكن أنا هدفي نسمع شي صوت ايلا خرج من بيت سامية..

بديت كا نقلب فوراق الكتاب بلا ما نديها فيه لكن ما سمعت حتى حس يخرج 
من البيت.. حطيت الكتاب فوق من الكرسي وتحدرت نشوف من تحت الباب،
ما بان ليا والو حيت الظلام.. لا حس لا حركة.. زعما تكون تعويذة "الألفة" 
دارت خدمة من غير ديالها ؟!
رجعت كلست فوق من الكرسي من بعدما هزيت الكتاب وعاودت حليتو..
لكن هاذ المرة من الأول وقريت المقدمة ديالو لي كا توضح الهدف من 
إصدار الكتاب ولي فهمت منها هو أن الكاتب جمع معلومات كثيرة على كتاب 
"شمس المعارف" ولي من بينها وجود طلاسم مندمجة فبعض الجداول لي 
مشابهة للتعويذات لي فكتاب آخر مجهول الإسم و لي تقريبا منقرض..

بالنسبة ليا أنا هاذي معلومة غير زايدة لأنها لا تفيد في شيء مادام الكتاب غير موجود..
فهاذ اللحظة تفكرت سيدي عبد السلام لي غا يتسناني بالليل نعطيه 
الصفحة الخامسة.. نعطيها ليه ولا.. نعاود نماطل ؟؟؟
درت يدي فالجيب نجب.. أواه!! قلبت الجيب الثاني وتحت قشابتي.. 
ما كايناش الصفحة..
فين مشات ؟ تكون طاحت ليا فالطريق.. ولا.. غير لا تطيح ليا فالنفق 
عند سيدي عبد السلام..

عاود طليت تحت الباب بان ليا غير الظلام وشفت من ثقبة القفل.. لا حس 
لا حركة..
هبط للسفلي ودخلت لباب الخزين حليت العبانة وخذيت منها البية المجهولة 
وشديت طرف ديال الثوب لويتها فيه وعكدتو مع حزامي تحت القشابة 
وحطيت الكتاب الكبير فالعبانة..
رديتها بلاصتها وقصدت الباب حليتو نخرج..

لكن بانت ليا واحد الورقة كايحركها الريح.. هزيتها وأنا نلقاها..
الصفحة الخامسة..
هذا يعني أنها طاحت ليا قدام الدار.. ولكن كيفاش ؟ كاعما خشيت يدي فجيبي 
ملي وصلنا للدار وجيب القشابة ما مثقوبش..

المهم الحمد لله ملي لقيتها..

خشيت الصفحة تحت قشابتي ومشيت قاصد عند عامر.. دقيت الباب وخرج عندي..

عامر : مالك ثاني ؟ جبتي ليا الصفحات ؟
أنا : ما ماليش.. سير تحزم راه عندنا ما يدار هاذ الليلة
عامر : لا لا أخويا.. ما بقيتش حامل الرعب ديالك.. سير تخلع غير بوحدك
أنا : واش بغيتي الصفحات ديال جدك؟ ايوا زيد معايا نسترجعوهم الليلة.. 
را سيدي عبد السلام باغي يفوز بواحد الهمزة وخصنا ناخذو منها حقنا
عامر: "ههه" حنا نديو حقنا مع المزغوب؟ كا تحلم.. غا تبقا تابعو حتى يرحلك 
شي مارد لكوكب زحل
أنا : أسيدي باغي نيت نمشي ليه.. دابا كوليا غادي ولا لا ؟
عامر : ديالاش الهمزة بعدا ؟
أنا : غادي يجبد واحد الكنز هاذ الليلة لشي وحدين برانيين.. أصعب بقعة.. 
حارسو 11 جن بمختلف أنواعهم
عامر : 11 جن ؟؟؟.. من المستحيل يفوز به.. حيت بلا شك من بينهم عفريت الحراس
أنا : كاين الحل وعندنا أنا وياك
عامر : ما فهمتش
أنا : الصفحات ديال "شمس المعارف" لي عطيتيني
عامر : مالهم ؟
أنا : الصفحة الخامسة فيها المثلثات لي كاتجمع الطلاسم بمعاني كل حرف ولي 
صعيب علينا نكونوها
عامر : عارف هاذشي.. كول ليا المفيد
أنا : الجداول خاصة باستخراج الكنوز
عامر : باش عرفتيها ؟
أنا : سير تحزم ونتلاقاو حدا دار الجماعة.. من بعد تفهم
عامر : ياك عطيتي الصفحات لسيدي عبد السلام؟ أشنو فايدتها مازال؟
أنا : ما عطيتوش الخامسة.. "مشيت وخليتو".. نتلاقاو من ورا العشاء
عامر : ما يقد عليك غير لي خلقك أنمس

رجعت للدار و دقيت و حلات ليا الواليدة و دخلت للسفلي و جبت الكتاب الكبير 
من وسط العبانة و مشيت للصالة جبت البية من وسط طرف ديال الثوب 
والصفحة الخامسة من تحت قشابتي..
كلست و حليت الكتاب بديت نقراه من بعد ما قريت المقدمة لفوق..
كانقلب على أي معلومة تقدر تفيدني فقضية البية المجهولة ولا جداول 
استخراج الكنوز لي فكتاب "شمس المعارف"..

خاصني نتسلح بكل ما هو متوفر حيت أصعب ليلة غادوز عندي هي لي جاية..
طبعا هي أكثر خطورة من الليلة لي قضيت عند سيدي عبد السلام..
مرت لحظة قريت فيها 7 صفحات بدون أي فائدة.. فيهم غير بعض طرق عمل 
السحر أو فكه و بعض تعويذات استحضار الجن الضوئي أو الخادم.. 
وسائل عارفها مسبقا..
بديت نقلب الصفحات بلا ما نقراها حتى وصلت الصفحة 81 أو حبست حيت 
أثار انتباهي صورة جدول تقريبية للجدول لي كاين فالصفحة الخامسة..

خديت الصفحة الخامسة و قارنت بينهم.. كاين فرق واضح من ناحية الرسم وكذلك 
من حيث عدد المثلثات.. لكن.. الطلاسم تقريبا بحال بحال و حتى عدد الأحرف
المفردة ما كاين اختلاف بيناتها من غير فالعدد، 
طبعا حيت المثلثات لي فجدول الصفحة الخامسة أكثر من لي كاين فالرسم..
باش نتأكد من التخصص لي موجه ليه الجدول لي فالرسم خاصني نقرا 
الوصف والشرح..

قريت الصفحة 81 و الصفحة 82 ووصلت الصفحة 83 لي سبق لي قريت فيها 
عبارة "الطائر الجني ملهم أحمد البوني"..
الخلاصة لي توصلت ليها هو أن الجدول كا يتواكب فتكوين حروف الطلاسم 
بطقوس معينة.. لكن ما شرحش هاذ الطقوس الا أنه أشار لبعض الممارسات 
كتقديم قربان للعفريت.. "هاذ المسألة دارها سيدي عبد السلام"
كذلك حرق حفنة من شعر الإنسان من بعد ما تغلف بشحمة كلب أسود مذبوح 
ورا الفجر وتعلق قشابة الفاعل فوق من الدخان لي طالع من الحفنة باش تلبس 
فموعد استخراج الكنز..

ما فهمتش.. علاش شحمة كلب أسود وماشي شحمة الذيب لي تقدم قربان ؟ 
غادي يكون زعما سيدي عبد السلام ذبح الكلب حتى هو؟؟
المهم أنني استوعبت بلي العملية صعيبة وما نقدرش نديرها لا أنا ولا عامر..
إذاً المصلحة متبادلة بينا وبين سيدي عبد السلام..
من بعد ما خديت إذن شيخي ناقصني دابا غير الطريقة..

دابا فهمت علاش سيدي عبد السلام مركز على الصفحة الخامسة بالضبط 
وعلاش كا يفضل كتاب "باب الكسبان لنيل ود الشيطان"..
كملت فالبحث ديالي فصفحات الكتاب لكن هاذ المرة على أي معلومة كا تخص البية..
ما لقيت والو ومشيت نقلب فالفهرس.. ما لقيتوش..
أول كتاب نحلو وما نلقاش فيه الفهرس و لو بشكل مختصر..

سديت الكتاب وطويت الصفحة الخامسة ودرتها تحت قشابتي وشديت البية 
كا نتفحص مكوناتها.. ما قشبلت فيها والو من غير أنها مطاطية.. 
لكن ملي كا نضغط عليها كانقيس شي مادة صلبة وسطها.. 
مازال شاك فتصرف سيدي عبد السلام ذيك الليلة ملي ما سولنيش عليها 
مع أن الوضعية لي كنت فيها دليل على برائتي، لكن من جهة ثانية عارفني مغامر 
و نقدر نديرها حتى وانا فذيك الوضعية..
لويت البية فطرف ديال الثوب وعكدتها مع حزامي ورديت الكتاب وسط العبانة 
وحليت الباب باش نخرج.. 
تفكرت ختي سامية.. نطلع نطل عليها.. لا بلاش.. حتى نرجع
خرجت و جريت الباب..

الله أكبر الله أكبر
أذان العشاء

مشيت نضرب طلة وسط الدوار وانا نتلاقا مع المقدم غادي للجامع..
حاولت نزرب لا يشوفني ويسخرني ثاني لعند شي حد ولا يجرني لجامع.. لكن..

المقدم : أيمن, أجي لهنا
أنا : نعام أعمي اسماعيل
المقدم : فين غادي كا تطير ؟
أنا : غانمشي غير نطرك عامر باش ندوزو للجامع
المقدم : تطرك عامر؟ ما عارفش هو الجامع فين كاين ؟

سكت ما جاوبتوش..

المقدم : آش كنتو كاتكولو أنت والسي بركات ملي كنتو كالسين فبيت الضيافة ؟
أنا : والو أعمي اسماعيل.. كان غير كا يشرح ليا واحد الدرس على موجبات 
الرقية الشرعية
المقدم : الرقية الشرعية؟؟ سمعتو ذكر الجن العاشق ملي بغيتي تمشي.. 
ما سمعتش بالضبط آش كال
أنا : "ما كا يتفاكش" آااه.. كنت طلبت منو يوريني الأعراض ديالو قبل من 
الإمتحانات حيت درنا عليه بحث.. داكشي لاش ما بقيتش تسنيت ذاك النهار..
المقدم : ذاك السي بركات حتى هو باقي ما بغاش يعطي بالتيساع لهاذيك الحرفة..
الله يهديه.. يلاه زيد أنت لجامع
أنا : واخا أعمي اسماعيل.. غادي نيت نمشي نتوضا فيه

مشينا للجامع ودرت راسي غا ندخل نتوضا حتى بان ليا دخل للمقصورة وخرجت..
قصدت دار الجماعة طليت عليها لقيتها خاوية وطلعت للتلة كلست كا نتسنى يبان 
عامر جاي..
بعد لحظة بانو ليا الرجال خارجين من زنقة لي فيها الجامع.. تسنيت مازال 
شويا ما بانش عامر..
شفت جهة السماء بانت ليا مظلمة والكمرة ما كايناش هاذ الليلة..
هاذي فرصة للسحرة
نمشي بوحدي يمكن.. 

أنا عارف بلي عامر لا يعول عليه.. هبط من التلة 
قاصد الزنقة لي كا تدي لدار سيدي عبد السلام.. قربت ليها وهما يبانو ليا 
ذوك زوج رجال لي بغاو يستخرجو الكنز قدام الباب.. وقفت.. تحل الباب 
ودخلو وعاود تسد
مشيت دغيا باش ندق الباب وندخل نعرف علاياش غا يتافقو..
وصلت حدا الباب وانا نسمع تصفار.. شي حد كا يصفر عليا..

تلفت جهة راس الزنقة لي كا تدي لدار المقدم.. ما بان ليا حد..
عاود سمعت تصفار جاي من جهة زنقة لي جيت منها.. 
مشيت و طليت لقيتو.. عامر

عامر : واش انت صماكيتي؟ شحال وانا تابعك كا نعيط عليك ونصفر
أنا : ما سمعتكش.. وزايدون أنت تعطلتي.. تسنيتك عند التلة حتى عييت وجيت بوحدي
عامر : ملي كنتي هابط من التلة أنا ذيك الساعة جاي من جهة جنان
أنا : آش كنتي كاتدير تما؟
عامر : "وراني كيس" جبت معايا واحد الكنفوذ.. غا يخدم معانا الليلة
أنا : "ههه" واش هبلتي؟ فاش غا يخدم معانا؟
عامر : خرجت واحد الوصفة من جدي غير بالحيلة.. الليلة نشطحو جنون والشيباني معاهم
أنا : و لكن واش غا تدخلو معاك لعند سيدي عبد السلام ؟
عامر : طبعا لا.. غا نمشي نربط الكيس فجذع النخلة حتى نكونو غاديين 
و نطركو.. سير بوحدك حتى نرجع وندق الباب

فهاذ اللحظة بان ليا الغراب خارج من شرجيم لي فمقر سيدي عبد السلام

أنا : سير دغيا ولكن رد البال لذاك الغراب لا يشوفك.. راه أكبر بركاك.. أنا 
غا نمشي دابا ندخل حيت عاد جاو ذوك زوج رجال لي باغين يجبدو الكنز..

مشى عامر ورجعت أنا لعند الباب دقيت.. خشيت يدي تحت قشابتي عند الحزام 
باش نتأكد بلي مازال محتافظ بالبية والصفحة الخامسة..
تحل الباب.. خرجات فتحية..

فتحية : أنت هذا ؟
أنا : أييه.. هو هذا، فين غبرتي؟ ما بقيتيش كا تحلي الباب كيف العادة
فتحية : غير على حساب شغالات
أنا : يحساب لي غير نفاك سيدي عبد السلام لشي جزيرة كيف كا يدير مع الجن
فتحية : "ههه" داكشي نيت لي غايدير ايلا لقاني مجمعة معاك.. سير دخل لعندو

دخلت وسدات الباب ومشات وأنا كملت طريقي لعند سيدي عبد السلام
وصلت الباب الصغير الثاني ودقيتو.. بعد لحظة..

عبد السلام : دخل

دخلت لقيتو غير بوحدو، فينهوما ذوك 2 ؟

عبد السلام : "كايخلط شي حاجة" جبتي الصفحة الخامسة ؟

يتبع

سؤال هاذ الجزء :

واش كا تعتاقد بلي الصفحة الخامسة فعلا طاحت لأيمن قدام دارهم ؟
أييه
لا
 وفين غا تكون طاحت ليه ؟ و كيفاش وصلات لتما ؟

بانتظار تفاعلكم و آراءكم و انتقاداتكم..

no_sidebar