أنا : "بهمس" ملي نوصلو راس الزنقة لي فيها 
دارهم وقفي مع كريميطة و ما تدخليش


حركات راضية راسها موافقة و مشيت سابقهم مضوي بالبيل حتى 
وصلنا راس الزنقة أوقف كريميطة مد ليا الفوطة ووقفات راضية حتى هي 
و كملنا أنا و رباب.. لكن..
قبل ما نوصلو وقفات رباب و دارت جهة كريميطة وراضية و شافت فيا.. 

فهاذ اللحظة سديت ليها فمها قبل ما تدوي و أشرت ليها بأصبعي على فمي 
باش تسكت و نعت ليها لوذني و لوحت بيدي فالأرجاء 
كا نقصد بلي داكشي لي بان ليها فالدار يقدر يكون تابعها لهنا..

شديت ليها بيديها ومشينا حتى قربنا البير وحطيت ليها الفوطة 
على كتفها و كلست حدا سور دارهم، أشرت ليها باش تمشي تسكي 
الما و تغسل حالتها..
وقفات رباب حدا البير و شدات الحبل و شافت فيا..
فهاذ اللحظة ضويت بالبيل جهة راس الزنقة وتلفت لعندها لقيتها كا تشوف 
فكريميطة و هي كا تحاول تخبي الخلعة لي فيها كأنها تفكرات 
التحدي لي كان بيناتهم و فهمات بلي اللعبة ماشي صدفة..

طفيت البيل وقربت شويا كا نحقق فيها وأنا كا نتسناها تطلع الدلو.. لكن.. 
بقات واقفة كأنها مصدومة وهي هازا راسها كا تشوف جهة كريميطة 
و لحد الآن ما شافتش فالبير..
شعلت البيل و طفيتو 2 مرات..

شافت فيا كأنها توكضات من غيبوبة.. بدات كا تطلع الدلو لكن.. 
ما كا تشوفش فالبير.. بدا كا يتسمع صوت الماء كا يتخوا من الدلو 
حيت كا يتخبط بالحيوط..
بانت ليا بحال ايلا بغات تفشل التعويذة لي كا تعتامد على التهيئات المزيفة 
من خلال التقاء بؤبؤ العينين بمركز الدلو لي ترسمات فيه..
هنا تفكرت ذيك سميت شمهطاش لي ذكرات ليا حدا دار مزلوف..

صوت الدلو بدا يوضاح وهذا يعني أنه قرب للسطح..
 ساد الصقيل من بعد ما سالا أحواش.. وهذا كا يدل بلي الناس 
غا يرجعو لديورهم و ماشي بعيد تجي امها و باها دابا..
شعلت البيل و ضويت بيه ناحيتها و أنا نشوفها.. هزات الدلو 
و حطاتو فلأرض و خشات فيه راسها حتى فزكات شعرها ووجهها 
وهيا تخرجو من الدلو و بقات محنية و حطات عليها الفوطة.. 
و أنا مستغرب..

صفر عليا كريميطة و كا يعني بلي شي حد جاي.. لهذا عيط على ختي..

أنا : راضية

جات عندي راضية وعطيتها البيل..

أنا : هاكي ضوي ليها حتى تمسح شعرها و رجعو لدار مزلوف.. لكن سيرو 
من الطريق لي كا تطلع للجبل ومن تما دوزو للدار باش ما تلاقاو حد 
خصوصا والدين رباب

راضية : واخا "بهمس" عاقت

حركت راسي بنعم و مشيت بجري لعند كريميطة هبطنا نيشان للجنان 
وكلسنا تما حتى تخوا الدنيا..

كريميطة : آش هاذ شي وقع أعدنان ؟ ما كنتش كا نتصور أن رباب 
غادا تقاوم تعويذة المرايا وتسترجع وعيها بعد 4 دقائق 
وتعيق حتى بحيلة الدلو.. غلطي فشي حاجة ؟
أنا : "سكت شويا" آااه.. درت زوج أخطاء.. الأول هو أنني تخلعت 
عليها ملي اختفات من قدام المرايا وقريت تعويذة التصريف ومسحت 
بيها العتبة و الكادر ديال الباب.. وهذا لي زول عليها المفعول ملي 
جريتها و لحتها على الربيع
كريميطة : و الخطأ الثاني ؟
أنا : الخطأ الثاني و الأخطر هو..

يتبع

بانتظار تفاعلكم و آراءكم و انتقاداتكم..

no_sidebar