قبل ما يوصلني كريميطة بديت كا نردد تعويذة الإبطال 
بصوت مرتفع و أنا راد معاه البال و مضرك الريح على الشمعة لا تطفى..
وقف كريميطة و هبط يديه أوتش على ركابيه وبداو الدموع يسيلو من عينيه.. 
كا يحاول يهضر و يكول شي حاجة لكن.. 
ما كا يخرج الصوت من فمو و كأنه تخرس..

مصيبة مع هاذ الليلة المنحوسة..
عنداك غير نكون تسببت ليه فاللقوا..



حطيت الشمعة و قربت ليه بشويا وأنا مازال كا نردد التعويذة 


حتى ساليتها.. تحنيت حطيت يدي ليمنية على خدو ليسر ومسحت ليه 

الدمعة وهو يهز راسو مسكين شاف فيا و هو مصدوم..

بتاسمت ليه باش يطمئن و يعرف بلي الفزع سالا لهذا 
حط يديه بزوج على يدي ليمنية وهو.. آااااي..
جر ليا يدي بسرعة و عضني فصبع الإبهام لكن كنت أسرع منو وجريت يدي 
فكيتها من بين نيابو و رجعت اللور لا يهاجمني إلا أنه انهار 
و كلس تكا على الحيط..

رجعت خطوات للوراء لحدا لبلاصة لي كنت كالس فيها هزيت منها القلم 
والصمغ ورجعت لجهة الحيط و بديت نقرب شويا بشويا حتى وصلتو وأنا نلقاه..
مغيب.. هاذي هي الفرصة لاستنطاقو..

وقفت مستاعد لأي هجوم محتمل لأن الهجوم السابق لي صدر منو كان 
بحال شي ذيب متعطش لشرب الدماء البشرية لأنه كان ناوي ينقض عليا.. 
حركت ليه راسو لقيتو مرخي و حطيت القلم على جبهتو لكن ما تململش.. مزيان.. 
دابا غادي نخدم الاستنزال و نحقق معه على خاطري..

غطست القلم فالصمغ و كتبت ليه على جبهتو..

"نوم هين مؤمن محروس.. مقسم ونطق.. بدون استعانة ولا.. ممجد"

كتبت العبارة بخط صغير غير بزز حيت شعر كريميطة مغطي نص من جبهتو..

أنا : بسم الله العظيم آمرك يا مروش هروش حارس الكنز المنقوش و الخاتم العظيم 
والسندس الصريم والعزائم المنشرة والشهاب المحرقة يا سمسراق بنو مراق.. 
انطق و أخبر ولا تعصي لي أمري خاضعا ذليلا بحق ما سبق وما حضر وما لحق..

هز كريميطة راسو و حل عينيه و فرد صبعان يديه بزوج..

كريميطة : أمرك مطاع و سؤالك مجاب
أنا : علاش ذكرتي قبيلا رباب ؟ آش بينك و بينها ؟
كريميطة : رباب سباب عذابي و شرها حرق لي جنابي
أنا : آش من ظفر خدات ليك ؟
كريميطة : ظفري المقرون عقداتو بشوك القنفوذ الأسود و طمسات ليه عينيه 
بشر الربع الأخير من الكتاب الإبليسي "باب الكسبان لنيل ود الشيطان"

بداو عينيه ثاني كا يحمارو..

أنا : آش كا تعرف على شمهطاش ؟
كريميطة : "بصوت مرتفع" كول سيدي و مولاي حامي قبيلة 
قمقابيل و قائد أعتى جيش فالعالم السفلي
أنا : آش كا تعرف على سيدي و مولاي شمهطاش ؟
كريميطة : سيدي و مولاي شمهطاش هو مرشد الزواق رباب بنت سي الكرواعي 
لي قتلات فيا الروح و ركدات عليا ذاتي.. و لولا أنها فحماية سيدي و مولاي شمهطاش
 لكان حسابي معها عسير و لعجلت بموتها بوقت يسير
أنا : واش يمكن ليك تخبرني بمكان إخفاءها الربع الأخير من الكتاب الإبليسي 
لي عندي ثلاث أرباعو ؟

فهاذ اللحظة حذر راسو و كأنه حزين..

كريميطة : "بصوت منخفض" الصعب ماشي هو معرفة مكن الربع الأخير 
من الكتاب الإبليسي.. لكن المعجز هو كيفية الوصول إليه ما دام أن سيدي 
ومولاي شمهطاش هو لي حارسو بنفسو و كا يتنقل معاه فكل خطوة 
حولاتو معها رباب.. رباب.. ربااااااب.. 
يا ويلك من عقابي و انتقامي نهار نجبرك بلا حماية سفلية..
أنا : واش فنظرك عندي فرصة مشجعة باش نحصل على كمالة الكتاب 
الإبليسي ولا..

فهاذ اللحظة سمعت شي حس قريب من الخربة..

أنا : "بصوت منخفض" ولا يمكن يتجبر عليا سيدي و مولاي شمهطاش؟
كريميطة : "صوتو تضخم أكثر" الحل لي عندك هو تهاجر.. لكن وجد الزاد
 هو الأول

ستغربت من كلامو و فنفس الوقت تشغلت بالحس لي سبق لي سمعت..

أنا : ما فهمتش.. عجل بالمختصر المفيد باش نعجل باطلاق سراحك
كريميطة : الوقت المحدد هو بين منتصف الليل و قبل الفجر.. توضا 
الوضوء الكبير و لبس فوقية بيضاء مخيطة بالأبيض وما تكونش مزوقة..
 واياك تنسى زادك.. الطريق طويلة و الدروب موحشة و المخلوقات مترصدة 
لكل ضيف غير مرغوب أو مهاجم مجدوب.. 
خوذ معاك الطلاسم الفارغة و القلم و الصمغ حيت غا تحتاجهم وقتما 
تعرضتي لأي هجوم غازي.. ما تحتاجش نوصيك على التعويذات المجزأة 
باش توظفها فأي حالة صادفتيها
أنا : واش بنت ليك باغي نحارب قبيلة قمقابيل؟ كول ليا بعدا.. لفين غا نهاجر 
وأش من طريق غا نسلك ؟

أشار ليا كريميطة نسكت و نعت ليا جهة الباب باش نخرج و ما نتلفتش..

خرجت لعند الباب طليت نيت لا يكون شي حد فالجوار وتسنيت كريميطة 
يعيط ليا.. بعد لحظة سمعت صوت شي حد كا يعيط بسميتي وسميت كريميطة.. 
عرفتو.. هذا مزلوف راجع لكن ما زعمش يقرب للخربة 
لهذا غير كا يعيط باش نخرجو لعندو.. طبعا ما جاوبتوش أنا، 
أما كريميطة فهو خارج طبيعتو البشرية و أنا مسيطر عليه..

فهاذ الأثناء.. نغزني كريميطة فظهري وتلفت لعندو لقيتو قدامي مدرق عليا البيت..

كريميطة : واش أنت مستاعد أعدنان لهاذ المغامرة لي ما سبقش 
لشي كائن بشري خاضها ؟
أنا : مستاعد ومتشوق أكريميطة.. واش ما كا تعرفش شغفي لهاذ العالم الخفي ؟
كريميطة : إيوا مرحبا بيك فالنسخة الأرضية لمنطقة قمقابيل الممتزجة.. 
مهمتك وحدة لا مجال للمماطلة على تنفيذها و الرجوع في وقت 
محدد لا مناص منه و إلا
أنا : و إلا آش أكريميطة ؟ تكلم.. را جوارحي كا يجروني
كريميطة : و إلا غا تبقى تما إلى أبد الآبدين

فهاذ اللحظة عاوت سمعت مزلوف كا يعيط و صوتو قرب..

أنا : طلقني أكريميطة

دار كريميطة و جا وقف بجنبي ليمن.. و بان ليا.. 
بان ليا الحيط لي قدامي لي هو فالأصل مبني بالطين ولونو بني.. ولا لونو كحل 
ووسطو مرسومة.. نفس النجمة الخماسية لي رشمت بالشمعات فوق 
الاستحضار و لونها أحمر..

شاف فيا كريميطة مخنزر و شد ليا فيدي جرني حتى قربنا للحيط.. لكن.. 
الجزء من الحيط لي لونو أكحل وعليه النجمة ما كانش مبني.. لقيتو ولا بحال خامية.. 
دار كريميطة يديه بزوج و حل الخامية و بان باب كبـــير محلول كا يأدي 
لنفق حلزوني شبه مظلم ومن سقفو كا يتساقطو قطرات متباعدة ومتزامنة 
كا تصدر أصوات كأنها معزوفة موسيقية..

كريميطة : ايوا هنا تلقا مفتاح السر لي محيرك.. قبل من الفجر جي بوحدك 
ودخل لهاذ البيت وحط رزمة زادك وعيط على..
 "صاموي.." بالقاف والكاف والشين والهاء والألف المحرزة يتحول الحيط 
لخامية ويفتح ليك الباب وتقدم بلا ما تستأذن..
أنا : و أشنو هو الوقت المحدد لي خاصني نرجع فيه ؟
كريميطة : ملي تلقا مرادك غا تلقا جواب سؤالك.. لكن..

فهاذ اللحظة طاحت حجرة حدا باب البيت وسمعت صوت مزلوف..

مزلوف : عدنان.. كريميطة.. واش باقيين هنا ؟

تلفت لعند كريميطة و مسحت ليه التعويذة لي كانت فجبهتو وغمضت ليه عينيه 
وقريت عليه تعويذة الإبطال فوذنيه ليسرية وهو يترخى نعس وبشويا تكيتو 
على الحيط.. 
ملي غا يفيق ما غا يعقل على والو وكأنه كان ناعس ملي جا.. 
شفت جهت الحيط لي تحول للخامية ولقيتو رجع كيف كان..
فهاذ اللحظة.. عيط على مزلوف..

أنا : "بصوت مرتفع" مزلوف.. زيد دخل
مزلوف : أمالكم ما كا تجاوبوش أصاحبي ؟ يحساب لي غير مشيتو

دخل مزلوف ووقف حدا الباب..

مزلوف : آش درتو مازال ؟ كاينة شي نتيجة ؟
أنا : ما درنا والو.. نتا مشيتي سلتي وكريميطة نعس وخلاني بوحدي والغراب 
هرب.. ما لقيتش ضحية باش نفدي
مزلوف : هيا الليلة ضاعت بلا فايدة ؟ و أنا لاش راجع ؟ تصبحو على خير


مشى مزلوف غضبان وخرجت حتى أنا من البيت طلعت للسور طليت على 
البلاصة لي لحت فيها الغراب المذبوح و دمو الناشف.. لكن..

يتبع


بانتظار تعليقاتكم واقتراحاتكم..

no_sidebar